team

وكان صراخ عظيم!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 36
ذهب موسي النبي إلي فرعون بناء علي أمر الرب كما يخبرنا سفر الخروج؛ يطلب إليه أن يفرج عن الشعب الذي جاء ليتغرب في أرضه في وقت المجاعة؛ فتسلط عليهم بالظلم والتسخير! ولأن الغنيمة كانت سهلة ولذيذة؛ خدامين وعبيد مجان...
شاهد
team

وكل يوم إسمي يهان !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 133
"فالآن ماذا لي هنا يقول الرب؛ حتي أُخذ شعبي مجاناً ؟ المتسلطون عليه يصيحون، يقول الرب ودائماً في كل يوم إسمي يهان!  لذلك يُعَرْف شعبي إسمي ، لذلك في ذلك اليوم يعرفون أني أنا المتكلم ها أنذا" ( أش...
شاهد
team

الهوان !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 173
ما يحدث في كنيسة مصر علي مدي عقود متصلة؛ لا يوجد برأيي أي تسمية له غير كلمة " الهوان " الذي أطلق العنان لطغيان ينتمي الي عصور الانحطاط و محاكم التفتيش! إذ تم علي مرأي ومسمع من الجميع أهانة أساقفة...
شاهد
team

كمازح في أعين أصهاره !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 189
القصة العظيمة التأثير لمن يفهم عبرة التاريخ؛ وكل ماكتب لأجل تعليمنا؛ تخبرنا من سفر التكوين بعدم إمكانية شفاعة أبو الآباء إبراهيم ؛ من إنقاذ أهل سدوم و عمورة من الهلاك والموت! ثم أن متابعة أحداث القصة ستجيب علي ...
شاهد
team

نار السماء والبرهان والحل!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 168
على الرغم من أن الأمور كانت قد صارت واضحة لكل ذي عينين مفتوحتين؛ أن الشيطان هو الذي يتحكم من خلال وكلائه من البشر؛ في حياة البشر الآخرين المتسلطين عليهم؛ وأن هذا الزحف الشيطاني كان قد وصل إلى داخ...
شاهد
team

كنار محرقة محصورة في عظامي:

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 154
هذا إختبار لا يعرفه إلا الذين تسلموا تكليف خدمة كلمة الله من الرب نفسه ؛ وليس بناء علي إستحسان أو مشيئة شخصية ! أن يكون دافع الكلمة دائما عندهم هو قوة الروح القدس وليس المكسب أو المنفعة ؛ الذي لا يمكن لإنسان أم...
شاهد
team

ليلة إغتيال إبيفانيوس!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 556
كان الاسقف الذي يقود هؤلاء الشباب وتتولي إيبارشيته مهمة جمع المال الذي ينفق بسخاء عليهم؛ كان مبيتا ليلة إغتيال إبيفانيوس في ديره أبو مقار؛ حيث أُغتيل؛ مصادفات عجيبة حقاً ! وقد إشتبك في نزاع كلامي مع رهبان بالدي...
شاهد
team

ليس خفي لا يظهر !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 239
جميع الاكبر منا سناً ؛الذين عايشوه ورافقوه وتعاملوا معه؛ كانوا يعرفون حقيقته! وأما نحن الشباب في ذلك الحين؛ فلم نكن نعرفه ولا تاريخه ؛وعرفناه فقط من خلال أناقة الاسقفية ولباقة الوعظ؛ فكنا متيمين به ومعجبين به أ...
شاهد
team

يوم إيخابود أبيهم !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 228
هؤلاء التعساء؛ الذين لم تدركهم المحبة؛ وأدركهم بدلا منها روح الحقد ورفض الآخر ؛فنزع الحقد الاحشاء والتحنن من قلوبهم علي الصغار! الذين يعثرونهم في كل يوم من الإيمان بالمسيح المحب؛ بإسم الدفاع عن الإيمان! الإيمان...
شاهد
team

النهارده ٣٠ يونيو !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 200
زي النهارده كنّا قاعدين في الضلمة؛ وكانت الكهربا مقطوعة؛ والميه كمان مقطوعة لأن الموتور اللي بيرفعها لفوق مفيش كهربا تشغله؛ وكان عم بخيت جارنا المسن بيحاول يصرخ وينادي بصوته الضعيف علي فوزي البواب اللي كان راح ...
شاهد
team

روح الحق ؛ و روح الضلال

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 243
بات من الواضح للعيان؛ أن هناك تكوينات أراها شريرة من وجهة نظري؛ لا تريد خيراً للكنيسة المسيحية في مصر؛ وأنها تتربص بالبابا بسبب وبدون سبب لإزعاجه ومضايقته غير عابئين بالآثار السلبية لحقدهم غير المبرر؛ علي ...
شاهد
team

الإيمان اللااخلاقي! و القانون

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 194
أكد المسيح له المجد علي إحترام الوصية القديمة : " أكرم أباك وأمك " وحسنا يقول الحكيم " العين المستهزئة بأبيها و المحتقرة إطاعة أمها؛ تقورها غربان الوادي وتأكلها فراخ النسر (أم ١٧/٣٠)  وقد عظ...
شاهد
team

في ملء طاعة المحبة :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 33
يمتنع عن حضور القداسات : منعا باتا؛ كل من يشعر بأعراض إنفلونزا أو كورونا طبعا! وبدلا من القداس؛ فليشارك في خدمة الشفاء علي كنيسة ق. أثناسيوس الالكترونية ؛ الثامنة مساءً كل يوم سبت. البركة والنعمة مع جميعكم &...
شاهد
team

زهرة ؛ وتغير التاريخ !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 250
كانت مصر قد هوت إلي أسوأ درجات الانحطاط الحضاري و الثقافي علي أيدي المماليك؛ وعاني المسيحيون المصريون من هذا الانحطاط؛ تميزا بغيضا بين المسلمين والمسيحيين؛ حتي تولي محمد علي الكبير الحكم؛ وتخلص من المماليك بمذب...
شاهد
team

الكنيسة المصرية ومراكز القوي!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 207
من المفيد أن يتعرف الشباب القبطي علي التاريخ والاحداث التي أثرت فعليا في الحالة المسيحية والكنسية في مصر خلال السبعون سنة الفائته و هي الحقبة التي تشكل فيها تقريبا النظام العالمي الحالي؛ حتي يكون الجميع قادرون ...
شاهد
team

بين الكنيسة ؛ والابعادية !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 166
علي المستوي اللاهوتي؛ الكنيسة المسيحية علي إختلاف طوائفها؛ هي كنيسة المسيح هو سيدها ورأسها وراعيها الوحيد ورئيس الرعاة؛ وعلي المستوي الإنساني المادي هي ملك لشعب هذه الكنيسة؛ وليست ملكاً للقسيس أو للأسقف! ...
شاهد
team

عار؛ لا يسكت عليه!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 208
حينما قام شاب متحمس من مشايخ الازهر؛ بتكفير المسيحيين؛ تصدت له القيادات الاسلامية المسؤولة؛ في موقف نبيل يعزز  المحبة والوحدة بين نسيج الشعب الواحد؛ علي إعتبار أن ما قام به فضيلته؛ نوع من الإساءة إلى ...
شاهد
team

مستثمري؛ الجهل !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 176
إنقطاع تيار المعرفة بين الماضي والحاضر وبين الجذور والفروع؛ مع تولي سلطة ومهمة التعليم؛ لزعامات شعبوية إعتمدت علي النكت وخفة الدم دون دراسة أكاديمية متخصصة مع تحريف التاريخ طبقاً للأغراض والاهواء ( قارن كتاب ال...
شاهد
team

محنة تغييب العقل!‎

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 193
لا أعرف ؛صدقا ! من المسئول عن تغييب العقل في موروثنا الديني والمجتمعي علي تنوع أدياننا ووحدة مجتمعنا؛ ولا أعرف فعلا منذ متي؛ يتداول المصريون الأمثال التي تعبر عن حكمتهم مثل: " لو حبتك حية تطوق بها!" و...
شاهد
team

موت حنانيا !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 256
التعليم الموروث عن اليهودية؛ الذي سري منها إلي كل الدنيا عن القيامة والدينونة؛ هو نسخة غير معدلة من فكرة البعث والثواب والعقاب عند قدماء المصريين؛ والسبب أن الفكرة الفرعونية القديمة نجحت في أن تتمكن من العقل ال...
شاهد
team

التاريخ دروس و عِبْر

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 210
لا يوجد أسوأ من أن يتحالف الاستعلاء مع الغباء علي إنسان؛ لأن هذا معناه أن يظن الإنسان في نفسه أنه الاذكي و الأفضل! ومن ثم فلا مجال عنده لمراجعة النفس ولا للإستماع الي نصائح غيره! بل بالعكس يتصور أنه بتجييش ال...
شاهد
team

كنيسة المسيح ليست عزبة!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 291
لا يتصور عاقل؛ أن القديس مارمرقس وهو يسحل في شوارع الاسكندرية وتترضض رأسه بحجارة الطريق وتنزف منه دماؤه الطاهرة علي الأرض؛ توقع أن ثمرة تعبه وآلامه ستنتهي بالكنيسة إلي ما إنتهت به الأمور في هذا الأيام ويحدث مع...
شاهد
team

الجهل غير المقدس

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 220
كان مؤتمر مارمبرج بين لوثر ورفاقه؛ علامة مهمة في تاريخ المسيحية؛ ففي هذا المؤتمر توسط مارتن لوثر قادة حركة الاصلاح كالفن، وزوينجلي، وملانكثون؛ ليناقشوا معاً الإيمان حول سر الشكر( الافخارستيا)؛ وتمسك لوثر ب...
شاهد
team

حاجتنا إلي المسيح

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 327
لم تكن مفاجأة غير متوقعة أن يخطف فيروس الكورونا أصدقاء وأقرباء وأيضا كهنة ثم بعد ذلك أساقفة أفاضل! فلا أحد محصن ضد الكسر و ليس جسد آخر بخلاف جسد المسيح له المجد؛ غير قابل للمرض أو للعدوى بسبب وحدتة الجوهري...
شاهد
team

الافخارستيا و الشفاء

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 264
عندي خبرة شخصية ؛ فمنذ وعيت علي الدنيا وقد وعيت علي حساسية في الجيوب الانفية مع صداع مؤلم كنت أقاومه بالمسكنات؛ و في يوم من الأيام و كنت في عشرينيات العمر وكنت مشتاقا جدا للتناول من جسد الرب و دمه و قد إستيقظت ...
شاهد
team

خديعة الإرتداد عن الإنجيل

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 249
ليس المرتد عن الإيمان معلناً إرتداده عنه و إختياره لإيمان آخر هو الخائن لإيمانه ؛ بل بالعكس فهذا إنسان صادق مع نفسه ومع غيره و أيضا مع قناعته؛ ولكن المرتد الخائن الحقيقي للإيمان هو من يظل يعلن تمسكه بالانجيل ...
شاهد
team

ثورة التكميل :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 237
لماذا لم يلغي المسيح له المجد الناموس؛ مع أنه فعليا كان البديل الفعلي للناموس؛ "الذي لم يكمل شيئًا " (عب١٩/٧) وأنه هو الذي ظهر به بر الله؛ بدون الناموس ! (رو ٢١/٣) وفي المقارنة بينه وبين الناموس أي ال...
شاهد
team

مواهب الشفاء :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 295
التعليم المتوارث عن الإرث اليهودي؛ أن المرض والتشوهات والعاهات الجسدية هي أشكال من العقوبات والتأديبات الإلهية للبشر العصاة علي خطاياهم؛ نقضه المسيح نقضا كاملا ونهائيا بعهده الجديد في(يو٩) حينما سؤل السؤال اليه...
شاهد
team

عيد حلول الروح القدس:

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 301
يجهل الكثيرون حقائق أساسية في التعليم المسيحي بسبب التشويش الذي نتج عن فوضي التفسيرات التي رفع أصحابها راية الالتزام بالإنجيل وحده؛ فيما جاء تعليمهم متناقضا مع الإنجيل؛ في محاولة لتهويد المسيحية باللجوء إلى&nbs...
شاهد
team

و بقيت أنا وحدي !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 239
بهذه الجملة صرخ إيليا إلي الرب شاكيا متألما: "قتلوا أنبياءك وهدموا مذابحك وبقيت أنا وحدي وهم يطلبون نفسي لكي يهلكوها! " وواضح من رد الرب عليه؛ أنه كان محقا في كل ما قال ما عدا فكرة واحدة وه...
شاهد
team

مسيح العالم أجمع :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 191
يخطئ التقدير خطأً بالغاً؛ من يتعامل مع المسيح من زاوية إنسانيته! فإنسانيته تشبه إنسانيتنا في كل شيء ما خلا الخطيه وحدها؛ ومن يصر علي التعامل مع المسيح من هذه الزاوية الانسانية وحدها ؛ فهو يتحدث عن مسيح آخر لا أ...
شاهد
team

مثل العذاري الحكيمات !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 293
"يشبه ملكوت السماوات عشر عذاري أخذن مصابيحهن وخرجن للقاء العريس خمس منهن كن جاهلات وخمس حكيمات " بهذه الكلمات إفتتح الرب حديثه في مثل العذاري الحكيمات والجاهلات الذي شرح لنا فيه بسلاسة وبساطة مذهلة قض...
شاهد
team

سلطان المسيح و كهنة الأوهام!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 213
أحداث النهاية؛ حرب مع أجناد الشر الروحية في السماويات بكل ما تحمل الكلمة من معني الحرب الروحية؛ يميزها عن الحرب الروحية المعتادين عليها؛ هو أن الادوات البشرية التي يستخدمها الشرير ضد الكنيسة دفعة واحدة في هذه ا...
شاهد
team

المواجهة صارت علي المحك !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 312
إعتاد المؤمنين الذين ما زالوا يعيشون بذهنية العهد القديم؛ أن يفهموا وينسبوا الكوارث والشرور إلي الله من منطلق أنها أشكال من العقاب والتأديب للبشرية العاصية! متعامين تماماً عن صورة الله المحب التي عكسها الإنجيل ...
شاهد
team

تحذيري الأخير من مكيدة ضد المسيح!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 317
بخصوص الحديث عن مجيء المسيح الثاني و علامات النهايه؛ فإن الحديث لم ينتهي بعد ولكن أظن أنني قد شرحت بحسب الإنجيل ولاهوت الكنيسة الارثوذكسية الشرقية المسلم من الآباء : أن المسيح وحده هو أساس الخلاص والذي عليه تأس...
شاهد
team

أنظروا ؛ لا يضلكم أحد!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 246
بداية لقد وصف الرب الشرير بأنه الكذاب وأبو الكذاب؛ وأنه متي يتكلم بالكذب فإنما يتكلم مما له ! وأن الشرير لم يثبت في الحق و ليس فيه حق! لكنه أيضا هو المضل وهو روح الضلال؛ و الفارق بين الكذب و الضلال هو أن روح ال...
شاهد
team

ضد المسيح ؛ يُجهز له !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 375
تذكرت كلمات ريتشارد ورمبراند في كتابه "العذاب الاحمر" : بينما كانوا يتجادلون في القسطنطينية؛ هل عيون العذراء كانت زرقاء أم خضراء ؟ ويتساءلون: هل إذا سقطت ذبابة في الماء المقدس : أيتنجس الماء أم تتقدس ...
شاهد
team

مسيح الأناجيل؛ وتهويد المسيحية!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 258
الصورة التي تركها لنا العهد القديم عن الله؛ و التي تقبلها البشر آنذاك بكل تقدير؛ كانت أفضل ما وصل اليه الإنسان؛ مقارنة بغيرها من عبادات ؛ فقد كانت إيمان التوحيد والبر ؛ في وسط تعدد الآلهة و العبادات الشي...
شاهد
team

نوراً للعالم

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 259
" أنا قد جئت نورا للعالم ؛ حتي كل من يتبعني لا يمكث في الظلمة"(يو ٤٦/١٢) "ثم كلمهم يسوع أيضا قائلًا: أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة " ( يو ٢١/٨) هذه...
شاهد
team

مسيحنا؛ و ضده !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 294
لأن برقع موسي النبي مايزال علي قلوبهم؛ فقد فهموا عبارة الرب ما جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء؛ بل لأكمل: أن الابن القدوس المتجسد جاء ليكون ملحق تكميلي! لموسي النبي وناموسه! مع أن العهد الجديد يقول صراحة: "...
شاهد
team

الدين وإله التناقضات !‎

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 277
لاشك أن التاريخ قد تغير و تطور الفكر و السلوك الانساني بتطورات سريعة وجذرية وأيضا خطيرة؛ وعلي قدر ما أستخدم الدين في عصور سالفة كأداة لتطويع وإخضاع البشر لديكتاتوريات فظة؛ أو لوحشية و عقد قادة دينين؛ علي قدر ...
شاهد
team

الكبرياء و وقاحة التجديف!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 306
لم تكن المعجزات بالنسبة للمسيح له المجد و من بعده تلاميذه ؛شكلا من أشكال إستعراض القوة للبرهنة علي صدق الارسالية ! بل أن المسيح له المجد رفض قبول هذا النوع من المنطق الاستعراضي حينما طلبوا منه آية من السماء قائ...
شاهد
team

هل يملك مسيحنا في إسرائيل؟!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 300
 " كل الكتاب موحي به من الله؛ ونافع للتعليم والتوبيخ ، للتقويم و التأديب الذي في البر "( ٢تي ١٦/٣) " وعندنا الكلمة النبوية و هي أثبت التي تفعلون حسنا إن إنتبهتم إليها كما إلي سراج منير في موضع ...
شاهد
team

تهويد المسيحية؛ وخيانة الإنجيل!‎

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 284
محاولة تهويد المسيحية محاولة قديمة قدم المسيحية ذاتها ؛ يشهد علي ذلك العهد الجديد نفسه و رسالة الرسول بولس الي أهل غلاطيه علي وجه التحديد ؛ و سبب الصراع المستميت لإستعادة المسيحيين الي اليهودية معروف ؛ وهو أن ا...
شاهد
team

مسيح النظام العالمي الجديد!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 402
ليس إفتئاتا علي أحد؛ بل ما سأحكيه لكم هو تقارير منشورة هنا في أميركا في متناول الجميع ؛ وليس من اللائق بي كخادم للمسيح أن أذكر أسماء الأشخاص وهو  لن يفيد بشئ ؛ فالمهم هو الاحداث والافكار  ؛ فقد أعلن أ...
شاهد
team

الفرقة الناجية والنفخه الجوفاء!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 228
 لقد كانت كل أسباب الغرور والانتفاخ الأجوف متوفرة بسبب عوامل تاريخية مؤسفة؛ فقد خرجت " الفرقة الناجية المسيحية" من رحم حركة الإصلاح الديني في أوروبا في القرن السادس عشر؛ في مواجهة الكنيسة الكاثوليكي...
شاهد
team

هل يهلك المؤمن؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 237
إذا كان المؤمن سيهلك؛ فمن الذي ينبغي أن يخلص ؟! و ما قيمة الايمان وجدواه إذن ؟ أظن أن الحقائق الانجيلية الثابتة لا يختلف عليها إثنان :أن المؤمن هو الانسان المولود من الله "وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطا...
شاهد
team

الغالبين و الهاربين من الضيق!‎

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 250
" لتكن أحقاؤكم ممنطقة و سرجكم موقدة؛ وأنتم مثل أناس ينتظرون سيدهم متي يرجع من العرس حتي إذا جاء وفرع يفتحون له للوقت طوبي لاولئك العبيد الذين إذا جاء سيدهم يجدهم ساهرين الحق أقول لكم أنه يتمنطق ويتقدم ويخد...
شاهد
team

قوة الله؛ و حكي اللسان!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 255
 لاشك أن النوائب الجسام مثل جائحة كورونا؛ قادرة علي الضغط علينا لتخرج أفضل وأسوأ ما فينا؛ كما أنها فرصة لكشف وإكتشاف ما هو مخبوء في أعماقنا و كيف نفكر؛ وربما كان الفارق واضحاً بين أحاديث أهل العلم والسيا...
شاهد
team

الاختطاف وجسد المجد

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 344
"ثم نحن الاحياء الباقين ؛سنخطف جميعًا معهم في السحاب لملاقاة الرب في الهواء و هكذا نكون مع الرب كل حين"(١تس ١٧/٤) " و ظهورك الثاني الآتي من السماوات المخوف المهوب المملؤ مجدا" (القداس الب...
شاهد
team

الفرقة الناجية و الاختطاف!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 504
لا ألوم علي مارتن لوثر ؛ بل أشكره لأنه أطلق حرية الانسان في قراءة الإنجيل؛ ولكنني ألوم أزمنة الجهل والضعف التي جعلت شهادات كليات مجانية التعليم مؤهلا للأسقفية و الكهنوت! وأعطت الفرصه في ظلام العصور الوسطي أن ...
شاهد
team

إنجيل الغلبة

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 296
الذين عاشوا كل سنين الشباب تحت منهجية عهد ما قبل نعمة العهد الجديد مثلي! يستطيعون أن يدركوا قيمة الدور الذي لعبه مارتن لوثر في التاريخ المسيحي؛ بإعادة إكتشاف إختبار الإيمان بالمسيح ؛ والخلاص به؛ وبعيداً ...
شاهد
team

قصة سيريالية!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 674
 دعيت لحضور حفل عشاء كبير في واحد من أفخم وأغلي مطاعم نيويورك ؛ ومن ثم فقد كان علي أن أتنكر في شخصية رجل أعمال ثري من رجال البترول والمال في الشرق الاوسط حتي تتسق الحكاية مع ملامحي الفرعونية التي لا يمكن إخفا...
شاهد
team

أسلحة محاربتنا !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 309
أعرف جيدًا التاريخ و يعرفه معي كل الذين إستناروا بفكر آباء الكنيسة الأولين ؛ أن كنائس المشرق وقعت تحت تأثير و ضغط حادثين تاريخيين كبيرين أوصلانا إلي ما صرنا عليه من فقدان الكثير من جذورنا المسيحيه الاصيلة؛ الحد...
شاهد
team

الحرية والانسان !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 307
إذا كان الله يحب الانسان كما تبشرون نهاراً و ليلا ؛ وهو علي كل شيء قدير ؛ فلماذا لم يمنع وباء كورونا عن البشرية ؟ ولماذا لم يستجب الله لدعائي وصلواتي من أجل مريضي حتي مات بالكورونا؛ علي الرغم من أنني كنت أ...
شاهد
team

كونوا من الغالبين

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 255
 أتعجب متألمًا من إصرار البعض علي البقاء تحت تأثير وسلطان الموروث اليهودي وذهنية ناموس الجريمة و العقاب في علاقة الله بالانسان بعد أن أعلن لنا المسيح له المجد : "لا أعود أسميكم عبيدا بل أحباء لاني أعلمتك...
شاهد
team

إستعلان أبناء الله!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 188
  علي الرغم من أنه حق واضح في العهد الجديد ؛ إلا أنه بسبب الضعف الروحي في حياة المؤمنين ؛ صار التعليم عن إستعلان أبناء الله ؛ أمرًا مستغربا أو غير مفهوم ! لكن هذه هي تعبيرات و كلمات الرسول بولس المباشرة ...
شاهد
team

معركة الكنيسة ضد الوحش!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 312
تعبير الوحش ؛ هو التعبير الذي رمز به سفر الرؤيا للشيطان وهو أيضا إبليس والحية القديمة؛ ولكن ترميز سفر الرؤيا أضاف الي وصفه بالوحش ؛ وصف أجنحته البشرية في معركته ضد المسيح و الكنيسة؛ فهو في (رؤ ١٣) الوحش الصاع...
شاهد
team

إيمان الكلام؛ وبرهان السلطان !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 313
ليس بمقدوري سوي أن أعلن حق الإنجيل كما إختبرته من خلال منبر كنيسة القديس أثناسيوس؛ دون أن يكون هذا حكما أو تقييما للآخرين! فقد مضي وقت الرهان علي لباقة الإقناع أو جدل ومبارزة الآيات والحجج و صارت المواجهة مع ...
شاهد
team

رذلوا مياة شيلوه !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 301
لم يكن قد مر وقت يذكر علي تخرجي في الكلية الاكليريكية و تكليفي مع كل دفعتي بالخدمة لمدة عام في إحدي كنائس القاهرة علي سبيل التدريب؛ حتي كانت لي فرصة عميقة للخلوة والصلاة و التأمل في الاسبوع الأخير من صوم الميلا...
شاهد
team

الإيمان، الحقيقة، الوهم!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 208
واحدة من أهم وأوضح حقائق العهد الجديد و التي هي مختلفة جذريا عن رؤية و فهم العهد القديم ؛ أن إبليس وليس الله ؛ هو ملك الموت و جالبه علي الإنسان؛ لأنه علي حد تعبير القديس أثناسيوس في تجسد الكلمة " أنه هو ال...
شاهد
team

حلم السيطرة

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 253
حلم السيطرة علي البشرية بهدف قمعها وإذلالها هو حلم إبليس القديم قدم التاريخ ؛ والذي تحول إلي واقع بنجاحه في إجتذاب البشر إليه من خلال مغرياته التي تنجح بآن واحد في أن تفصلهم عن النور والحياة الأبدية التي تفيض ا...
شاهد
team

عبيد الأقدار !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 207
الانطباع السلبي الذي نقل الي الكنيسة المسيحية من المورث اليهودي عن إدارة حياة الانسان علي الارض؛ أن الله هو الفاعل الوحيد المطلق للخير والشر علي السواء؛ والانسان هو دائما المفعول به بالرحمة إذا صلي وصام وسمع ال...
شاهد
team

وعي مغيب !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 330
لا يزال الناس في مصر بلدي؛ غير شاعرين و غير مقدرين لحجم المصيبة التي ضربت العالم  المسماة كوفيد ١٩ إما غير شاعرين بالمحنة الاقتصادية التي ضربت كبريات الدول ونسبة البطالة التي إرتفعت بصورة مخيفة وهذا راجع...
شاهد
team

هل من منفذ ؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 573
كنت أشاهد فيديو لمبشر مسيحي معروف نسبيا ؛ رجل عاقل وتقي؛ وقد وقف أمام الكاميرا يصلي و يأمر بإيمان فيروس كوفيد أن يرحل و يغادر ! و لامانع من وجهة نظر كتابية ولاهوتية أن يفعل هذا؛ فقد صلي رجال الله في الكتاب المق...
شاهد
team

التجربة علي الجبل :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 64
لنا في فصل إنجيل التجربه علي الجبل عدة محاور مهمه : +أن المسيح له المجد دخل التجربه كإنسان موظفا كل الإمكانات البشرية المتاحة لكل واحد فينا ؛حتي تكون تجربته من الشرير لصالحنا أي إنتصاره فيها لحسابنا ولكي يعطين...
شاهد
team

السامرية !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 73
 أشاحت السامرية في وجهه ؛ كيف تطلب مني أعطيني لأشرب ؛ وأنت يهودي و أنا امرأة سامرية ؟ ولما أتي تلاميذه تعجبوا أنه يتحدث مع امرأة ! وسامرية ! لكن المسيح كان مصممًا علي أن يهدم إستعلاء الرجل علي المرأة بنفس عزمه...
شاهد
team

من اللعنة الي البركة:

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 72
الذين لم يدرسوا الكتاب المقدس ؛ بالتلمذة لتعليم الآباء ؛ لم يدركوا بعد بالأسف الشديد والحزن العميق عليهم ؛ القاعدة التي تركها لنا آباء الكنيسة ؛ أن نقرأ وندرس ونفهم العهد القديم بعيون العهد الجديد ؛ وإلا فما هو...
شاهد
team

لمن يريد حق الإنجيل :

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 56
الله نور لا ظلمة فيه البتة ؛ غير مُجرب بالشرور؛ ولذا فهو لا يجرب أحد بالشرور ؛ ولكن كل واحد يُجرب إذا إنجذب وإنخدع من شهوته ! الشر لا يحدث بسماح من الله ؛ ولكم بالمعاندة و المقاومة لمشيئة الله؛ يا أورشاليم ياق...
شاهد
team

أنا قد غلبت العالم !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 69
واحدة من الثوابت الأساسية في بشارة الإنجيل و التي تغيب عن وعي كهنة العهد القديم ؛القائمين في وسطنا تحت ستار خادع بإيمانهم بيسوع المسيح؛ أن إبليس هو رئيس عالم العهد القديم الذي يتشبثون به؛ وليس هو يسوع المسيح رئ...
شاهد
team

غضب الله !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 76
بداية فإن فهمنا لغضب الله ؛ مرتبط بالأسف بفهمنا التطبيقي لغضب إنسان بشرية ما تحت السقوط؛ وهو نفس النموذج المتدني الذي يتعامل به البشر مع بعضهم ومع أبنائهم حتي يومنا هذا ! وعليه فالسؤال هو : هل إنفعال الغضب في ا...
شاهد
team

ما هي الدينونة ؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 72
وحدة الكتاب المقدس معناها وحدة الهدف والموضوع ؛ وهو المسيح؛ فدور الناموس أنه كان مؤدبنا الي المسيح ؛ وهدف كل النبوات هو التنبؤ عن المسيا المنتظر وخلاصه الذي سيجعلنا بنين وبنات يقول الرب القادر علي كل شئ؛وكل الأ...
شاهد
team

حامل النور !

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 99
بالاضافة الي الطوائف المتعددة التي تعبد الشيطان خفية بروح الضلال ؛ فعندنا هنا في أميركا من يعبدونه جهارا نهارا ؛ بل ويتباهون ويتفاخرون به ! ورجوعا الي ( أش ١٢/١٤) "يا زهرة بنت الصبح" ؛ فإنهم يلقبو...
شاهد