Sep 03, 2020 250
980 79

الديانة اليهودية قامت على أساس الإيمان بالإله الواحد"إسمع يا إسرائيل الرب الهنا رب واحد" وطاعة وتنفيذ أحكام وأعمال الشريعة (الناموس)، وهذان الشرطان هما أساس العهد الأول (أي القديم) مع ملاحظة مهمة أن الإله الواحد محتجب ولا يمكن رؤيته أو الاقتراب منه؛ أو حتي من مقدساته كتابوت عهده أو حتي الجبل حينما يتجلي عليه!


البشارة الجديدة التي خرج بها المسيحيون للعالم أن الله لم يعد محتجباً! لكنه ظهر في الجسد؛ وأنه حل بيننا وصار معنا ( عمانوئيل) ولمسناه بأيدينا! ولم يعد لمس عُزه لتابوت عهده؛ يسبب موته!
والأكثر من هذا أن الابن المتجسد أخبرهم أنه سيسكن فيهم بروحه القدوس؛ وقد حقق وعده وصار تلاميذه يحملون حضوره بقوة حياته إلى العالم بقوات وأشفيه ومعجزات كالمسيح نفسه له المجد كوعده، وهذه هي المسيحيه التي بشرت بها الأناجيل والرسل؛ وكما تحققت في سفر أعمال الرسل وعلي مدي الأجيال.


نقطة البدايه لكي يصبح الانسان مسيحيا هي أن ينال نعمة الاتحاد بالمسيح بواسطة الروح القدس؛ أن نعمة من خارج إنسانيته تنتمي إلى حياة الله المتجسدة في المسيح توهب له وتدخل إلي كيانه فتغيره ويصبح خليقه جديدة في المسيح.
العار الذي لابد من مواجهته ؛ هو أن أناسا تقلدوا المناصب الكنسيه ؛ لم يختبروا يوما هذا القبول لنعمة الاتحاد بالمسيح بالروح القدس ؛ ومن ثم فهم ينكرونها ؛ ثم تلمذوا غيرهم علي نفس الأساس الذي هو علاقة أخلاقيه مع الله تماما كالعهد القديم ؛ حتي المسيح الذي يؤمنون به ؛ إنما جاء ليتمم الناموس وكل تعليم الانجيل والآباء عن الاتحاد بالله في إبنه المتجسد يسوع المسيح هو بدعة وهرطقة !!


بالاسف الشديد أن مسيحيتهم ليست مسيحية الأناجيل ؛ هذه يهودية ومسيحها مسيح يهودي! هذه نسخة من المسيحية لم تفهم إطلاقا معني التجسد؛ ولا ما هي المتغيرات الجوهرية في علاقة الإنسان بالله التي حدثت بسبب التجسد؛ ولم تفهم معني إتحادنا بحياة الله في الابن المتجسد؛ ومن ثم أثمرت مسيحية تشبه اليهودية تماما بفارق أن اليهودية منتظرة مجئ المسيح حتي الآن! وأما هؤلاء فآمنوا أن المسيح جاء؛ ولكنه لم يغير شيئا في جوهر علاقة الإنسان بالله ! بل أنه جاء لكي يخدم الناموس ويتمم أوامره!


ولهذا السبب خلت مسيحيتهم من قوة تغيير الحياة وتجديد الطبيعة والنصرة علي الخطية! وخلت مسيحيتهم من مواهب الروح القدس وكل إظهارات قوة الروح القدس في حياة الكنيسه؟!
لم أكتب هذه السطور هذة المرة للحديث عن هؤلاء القادة غير المختبرين؛ ولكن من أجلك أنت أيها القارئ ؛ لكي تبدأ البداية الصحيحة مع المسيح من جديد.


صلي بتوبة وإجتهاد وأطلب أن يأتي ابن الله ويدخل إلى حياتك وأن يغيرها بقوة عمل روحه القدوس لكي تحصل على الاختبار الحقيقي والعملي للحياة المسيحية الحقيقية الذي سينقلك لحياة الغلبه على الخطية والعالم التي في المسيح يسوع ربنا.