Aug 28, 2020 198
980 79

الروح القدس هو روح الله ؛ هو روح الآب"روح الحق الذي من عند الآب ينبثق"(يو٢٦:١٥) فهو روح الآب الذي منه ينبثق.
وهو كذلك روح الابن لانه روح الحق ؛ فالابن هو الحق ؛ أما الآب فهو أبو الحق ومن ثم فإن الروح القدس هو روح الحق ؛ وهكذا دعي بروح الابن: "ثم بما أنكم أبناء أرسل الله روح إبنه إلي قلوبكم صارخا يا أبا الآب"
إذن فالروح القدس هو روح الآب المنبثق منه وهو روح الابن ؛ نص الانجيل هذا يشرحها القديس باسيليوس الكبير "مقال في الروح القدس" علي النحو التالي: أن الروح القدس منبثق من الآب في الابن وهكذا تكتمل دائرة الثالوث. وهذا التعبير " الروح القدس منبثق من الآب في الأبن "ليس موجودا فقط عند ق. باسيليوس الكبير ؛ لكنه موجود أيضا عند ق. أثناسيوس وق. كيرلس عمود الدين
ببساطه شديده في الفهم : بما أن الروح القدس هو روح الآب وهو كذلك روح الابن ؛ وهو منبثق من الآب فلابد أن يكون منبثق من الآب في الابن!


وهكذا يمكننا أن نفهم كيف يكون الآب وحده هو الله؟ لأن فيه الابن(فهو مولود منه ولادة النور من النور) وفيه الروح القدس ( لانه منبثق منه).
وكذلك كيف يكون الابن وحده هو الله ؟ لأن فيه الآب (لأنه مولود منه) وفيه الروح القدس ( المنبثق من الآب في الابن )

وكيف يكون الروح القدس وحده هو الله؟ لان فيه الاب(المنبثق منه) وفيه الابن(المنبثق فيه)
فالثالوث ليس ١+١+١ لكنه ١ x ١ x ١= ١


هذا الشرح لوحده الثالوث عندالآباء بعبارة " منبثق من الآب في الإبن" هي مفتاح فهم وحدة الثالوث كما شرحت اعلاه !
وهذا هو الحل الأمثل لحل الخلاف بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية بخصوص قانون الايمان؛ أن تستبدل عبارة"منبثق من الآب والابن" بعبارة الآباء "منبثق من الآب في الابن".