سلسلة مقالات
التفكير ليس ممنوعًا

team

همجية التاريخ، والوحي الإلهي!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 42
لا شك أن مطالعة سفر التثنية من توراة موسى النبي بعيون وعقلية الإنسان المعاصر؛ سوف يتسبب في صدمة قوية للإنسان المتدين المعاصر في تصديق موروثاته الدينية: أن هذا العنف الدموي غير المبرر وهذه القسوة الوحشية وامتهان...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٢٣) | اختطاف كنيسة!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 297
عرف العالم المعاصر أشكالاً مختلقة من حوادث الخطف، تختلف عما كان معروفاً في السابق من خطف الأطفال، أو خطف رجل أو امرأة.   واشتهرت في الربع الأخير من القرن الفائت حوادث خطف الطائرات، قبل أن تقوم ا...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٢٢) | هل من أمل؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 305
انقضى العصر الذي كانت فيه تفرض الدول والحكومات على شعوبها، ما ينبغي أن يسمعوه، وما لا ينبغي أن يقرأوه؛ فقد كانت طباعة الكتب والمجلات يتم تداولها تحت رقابة الدولة، وكان الراديو والتليفزيون الأبيض والأسود من مؤسس...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٢١) | الحصاد:

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 307
سوف لا نكون عادلين إذا لم نتفهم طبيعة العصور الغابرة، وهمجية الشعوب وسقوط الإنسان، وأن الحروب والقتل والسلب والاستقواء على الآخرين، كانت هي علامة سقوط الخليقة وتردي مستوى أخلاقيات البشرية. ولن نكون عادلين ...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٢٠) | ما فائدة الإيمان!؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 330
بعدما حكم رجال الدين أوربا باسم السلطان الديني، وحرقوا المعارضين أحياء، وأمروا بإعدام المتهمين بالهرطقة إغراقاً في النهر، في محاكم التفتيش، وبعدما تهاوى عرش السلطة الدينية؛ خرج فلاسفة يعلنون التمرد على الدين وع...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٩) | الإيمان والخرافة!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 296
حفل التاريخ الإنساني حتى يومنا هذا بقصص تدخلات الله المعجزية في حياة البشر من أجل خلاصهم ونجاتهم من الموت والمخاطر والظلم والشرور، على أن السمة المشتركة في كل هذه التدخلات الفوقانية في ظروف الناس، إنما كانت تعب...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٨) | العقل والقتل!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 333
حينما نقرأ بعيون العقل المعاصر تاريخ وموروثات الأقدمين، فلربما لا نكون عادلين في أحكامنا عليهم؛ فهمجية القتل وإغارة القبائل على بعضها، وأسلوب التحقير من المرأة، ومعاملتها معاملة المتاع، وأشكال القمع الأبوي الدي...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٧) | يحلون ويحرمون!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 368
هل قال المسيح له المجد في الإنجيل: أنه سيعطى للكهنة وللأساقفة السلطان على أن ما يحلونه على الأرض يكون محلولاً في السماء، وما يربطونه على الأرض يكون مربوطاً في السماء (متى ١٨:١٨)، وأن الكهنة والأساقفة قد أع...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٦) | عصر نهاية الأديان!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 314
السؤال المطروح الآن هو: هل قد وصلنا إلى عصر نهاية الأديان!؟ هذا السؤال ليس تحديًا ولا تشكيكًا في قوة الأديان، بل هو سؤال قديم قدم التاريخ، وقد طرحه المسيح له المجد نفسه: متى جاء ابن الإنسان (المسيح) هل يجد ا...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٥) | حرُيتي!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 319
ما يميز الإنسان بأنه إنسان، أنه ذو روح عاقلة قادرة على الإبداع، وعلى إتخاذ القرار، الذي يغير الواقع ويخلق واقعاً جديداً لم يكن موجوداً؛ فالمخلوقات غير العاقلة تتصرف بردود أفعال ثابتة، ومتشابهة، وغير متجددة...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٤) | ما هي الحرية؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 382
في جلسة هادئة مع مجموعة من تلاميذي، سألتهم: ماهي الحرية؟ فأجابوا معاً: الحرية هي أن أفعل ما أريد، فكان ردي هو: هذا هو تعريف الأنانية، وليس تعريف الحرية؛ فأن أفعل ما أريده، متجاوزاً ما يريده غيري هو منتهى أناني...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٣) | عبيد الناس!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 340
يظن البعض أن من يوضع في السجن، قد فقد حريته، فهو لا يستطيع أن يروح ويجيء كما يشاء، فجدران السجن وقضبانه يحدان حركته ويقيدان حريته! كان الرسول بولس مسجوناً في الوقت الذي كتب فيه أعظم رسائله، التي لُقبت ب...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٢) | أسياد وعبيد!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 362
العصور التي شهدت مولد الشريعة والديانات كانت عصور العبودية، التي عكست بسبب ثقافة أهلها، صورة العبودية في المجتمع، وصورة العبودية في الحكم على صورة العلاقة بين الله والإنسان على اعتبار أن الله هو ملك الكون، ومن ...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١١) | طريق مسدود!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 305
من المفيد أن يكون واضحاً لنا أن محبة الله التي تشمل جميع البشر وعنايته لخليقته وإشفاقه على الإنسان شيء؛ ومعرفة الله والدخول في علاقة حقيقية معه شيء آخر.   محبة الله تنبع من طبيعته، ومن ثم فهي لا تفرق...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١٠) | هل يسمع الله أنين المحتاج؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 456
القصة التي سأبدأ بها حديثي معكم اليوم، لا علاقة لها بي شخصياً من بعيد، ولا من قريب، ولا بكنيستي، التي تعتقد بالمعجزات ومواهب الروح القدس. ولكن قد حكتها لي أم واحد من الشباب الذين كنت مكلفاً برعايتهم في مدينه طن...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٩) | لماذا يلحدون!؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 431
لما أتيت إلى أميركا في المرة الأولى قبل ٣٥ سنة، ذهبت مع مُضيفي لشراء سيارة، ولما كان المبلغ الذي معنا أقل من المطلوب، قلت آنذاك لصديقي بالعربية: ربنا يدبرها، فابتسم بائع السيارات ابتسامة ساخرة؛ فسألته: هل تتكلم...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٨) | هل الدين؛ قد عفى عليه الزمن!؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 384
نشأت فكرة الأديان بناءً على الخوف من القوى الكونية المجهولة، والتي رأى الإنسان البدائي في الأعاصير والرعود والبروق وغيرها من الطبيعيات، صوراً من استعلان هذه القوة غير المفهومة، التي حاول الإنسان بدوره...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٧)| المتعوس!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 383
وقف رجل أمام شباك صرف النقود في البنك ليسحب مبلغًا من رصيده، فلما طلب منه موظف البنك أن يوقع على إذن استلام المبلغ، اعتذر له الرجل بأنه لا يكتب ولا يقرأ، وطلب منه أن يوقع ببصمتهِ!، فرد موظف الشباك مندهشًا:...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٦) | هل من حياة بعد الموت؟!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 364
أصحاب الأديان يجزمون بوجود حياة بعد الموت، ويتنوعون طبقًا لموروثاتهم الدينية في وصف طبيعة وشكل حياة ما وراء الموت، بينما يجزم أيضًا الملحدون بأنه لا توجد حياة بعد الموت، وأن كل شيء بالنسبة للإنسان سينتهي بموته....
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٥) | موتى بلا قبور!

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 480
ارتبطت حادثة الموت لدينا بالاحتفالات الجنائزية المصاحبة لها؛ من صُراخ ولطم وعويل في بعض المُجتمعات، إلى وجوم وحزن صامت في مجتمعات أُخرى، وربما لا بكاء ولا عويل ولا حزن ولكن لا مبالاة، ومحاولة التكتم على ابتهاج ...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٤) | المخدعون في الأرض

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 483
تحاول الكنائس أن تقدم خدمات عملية لشعبها وأيضًا لكي تكون جسرًا لعبور آخرين من غير شعبها إليها؛ بعض الكنائس كما هنا في أمريكا ملأت كنائسها بالمُصلين من خلال المدارس، وبعضها من خلال المستشفيات، كنائس أُخرى ت...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٣) | الفرح وتحقيق الوجود

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 449
في لقاء تليفزيوني على التلفزيون البريطاني، سُئل كبير الأطباء النفسيين في بريطانيا: ما هو علاج الاكتئاب؟ فأجاب: إن علاج الاكتئاب الناجح هو الفرح؛ فغياب الفرح هو المسبب الرئيسي للاكتئاب.  وفى سؤال آخر وُجه ...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (٢)| التدهور النفسي، والشفاء

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 170
هل فكرت يومًا، لماذا ارتفعت نسب الانتحار في عالمنا الذي بلغ شأنًا كبيرًا من التقدم وسهولة الحياة وكثرة وسائل التسلية والترفيه؟! وهل تساءلت يومًا لماذا تخبرنا الإحصائيات أن النسبة الأكبر من الشعب في بلد متحضر كب...
شاهد
team

التفكير ليس ممنوعًا (١) | يعني إيه الخلاص؟

المقالات - مقالات الانبا مكسيموس - 237
ما هو الخلاص الذي يبشرنا به إنجيل المسيح؟ ومن ماذا سيُخلصنا؟   مشكلة الإنسان في الماضي والحاضر، أنه يشعر بالوحدة والفراغ وأن عطشه وحاجته للمحبة مستمرين؛ وعلى الرغم من وجود أشخاص كثيرين حوله يظهرون أو ي...
شاهد