Jun 10, 2021 73
980 79

"يَا لَعُمْقِ غِنَى اللهِ وَحِكْمَتِهِ وَعِلْمِهِ! مَا أَبْعَدَ أَحْكَامَهُ عَنِ الْفَحْصِ وَطُرُقَهُ عَنِ الاسْتِقْصَاءِ!"

اختار اليوم أن تحول كل مواضيع حزنك واحتياجاتك إلى صلاة بخضوع واسترخاء لله وألقي كل أحمالك واحتياجك عليه بثقة أنه سيعطي بغنى وبسخاء في حينه حسب حكمته ما سيبنيك ويشبع احتياجك.

استمع إلى العظة كاملة على هذا الرابط
http://​https://anbamaximus.org/post.php?Id=736